علاقة الزوجة مع أسرة الزوج :

وهي علاقة دقيقة بعض الشيء إذ أن الزوجة تنتقل من بيت أهلها إلى بيت الزوجية حيث تصبح علاقتها مع بيت أهل زوجها علاقة مباشرة واحتكاكها معهم شبه يومي , لذلك لا بد أن تكون الزوجة حكيمة في علاقتها معهم , دقيقة الملاحظة لتصرفاتها , سريعة البديهة لتجاوز الأخطاء إن وقعت .
وهذه العلاقة أيضا علاقة ترك الإسلام فيها حرية التصرف للطرفين بما يحقق أهدافه السامية ويزيد ترابط العلاقة بين جميع الأطراف ومن هذه الضوابط :

1- احترام أهل الزوج : فوالد الزوجة كالوالد تماما وحرمته حرمة مؤبدة , وأم الزوج كذلك فهي أم أهدت للزوجة فلذة كبدها , وهذه الهدية هي أغلى هدية للزوجة فلا بد من احترام مهديها وتقديره ومراعاة شعوره وتقديمه في المناسبات والمحافل واستخدام اللباقة وحسن الكلام معه .

2 - تشجيع الزوج على بر والديه وأشقائه : فليست أم الزوج منافسة للزوجة في زوجها , ولكنها أم فقدت ولدها الذي كان بين يديها ليكون بين يد امرأة أخرى , فهي تشعر بفقد وفراغ كبيرين في حياتها ولا سيما إذا كانت الأم نرجسية بعض الشيء في حبها لولدها , وهنا تأتي حكمة الزوجة في إزالة هذه الفكرة من ذهن الأم بتشجيع زوجها على بر والدته و أشقائه وإظهار رغبتها بذلك أمامهم بحب ولطف وأن تذكرهم بخير أمام الناس وتذكر حب زوجها لأهله فهذه السيدة عائشة تتعامل مع السيدة فاطمة بحكمة وهي ( ابنة زوجها ) وتذكرها بخير فقد روى الترمذي عن جميع بن عمير التيمي قال : " دخلت مع عمتي على عائشة فسئلت أي الناس كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت فاطمة " قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب
فعندما تسمع فاطمة بهذا الكلام الذي ذكرته زوجة أبيها ( عائشة ) لن يكون منها إلا المبادلة بالمثل من ذكر بالمعروف والخير .

3- زيارتهم والتودد لهم : الزيارة بلسم من بلاسم الشفاء للأمراض الاجتماعية المختلفة فهي يد من الرحمن لمسح الآلام المختلفة لما فيها من رأب للصدع وتقريب للقلوب وإزالة للجفوة, وتخفيف للآلام وتعبيد للطرق الوعرة .
ولقد حث الإسلام على الزيارات بين الناس ولا سيما إذا كان الرابط لهذه الزيارة مرضاة الله وتحقيق أهداف الإسلام فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : " إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله عز وجل : " وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتزاورين في والمتباذلين في المتزاورون في سبيل الله " أحمد ومالك
وإعراض بعض الناس عن الزيارات وخاصة زيارة الكنة لأهل زوجها يسمح لكثير من المتطفلين الدخول والعبث بأمن الأسرة فينقلون الكلام ويحللون ويأولون وهم في مأمن من أن هؤلاء لا زيارات بينهم .

4- الحياد الإيجابي بين الأطراف :العلاقات الخارجية في الأسرة كأي علاقة يصيبها أعراض وأمراض مختلفة , والمسلم تجاه هذه الأعراض ليس سلبيا إلى درجة مقيتة , بل هو يتعامل مع الأطراف المختلفة تعاملا حياديا ولكنه حياد ايجابي, بحيث لا ينقل إلا خيرا ولا يقول إلا خيرا , ويبتعد عن الحديات الجازمة وعن التحزب ضد أحد في محيط الأسرة , ويأخذ دور المصلح الذي تهفو إليه القلوب وتطمئن له النفوس وتودع عنده الأسرار.
فإذا وقعت قطيعة بين بعض الأطراف في الأسرة فواجب الزوجة مثلا أن تكون حيادية ما استطاعت ولا تتحزب لأحد وتحاول الإصلاح مضيقة شقة الخلاف ومطبقة قول النبي عليه السلام : " ليس النمام الذي يقول خيرا "