القطن من النباتات التي يتم زراعتها في المناطق الحارة ، ويحتاج الى الري الجيد وارض خصبة حتى ينمو جيدا ، وينتج قطن عالي الجودة ، وشجرة القطن شجرة صغيرة ، ويعتبر القطن المحصول الرئيسي بين المحاصيل المختلفة وليس المحاصيل السيلولوزية فقط ، وقد تكون محاصيل القطن المواد الخام التي تدخل في صناعة الخيوط والأقمشة، فمحصول القطن يبلغ مقداره كما سبق لنا ذكره حوالي 75% من مقدار مجموع المحاصيل المختلفة.

أفضل أنواع القطن يعتبر القطن المصري من أفضل أنواع القطن في العالم ويسمى ” قطن طويل التيلة” ولذلك يتم تصديره لكافة دول العالم.

كيف تتم صناعة القطن

تحتاج صناعة القطن إلى خطوة الحلج وهى غبارة عن تخليص زهرة القطن من البذور وفصلها عنه حتى يتم استخدامها بعد ذلك في العديد من الصناعات من بينها صناعة الزيوت والعلف الناتج عن قشرة القطن بعد كسرها .

الفصيلة النباتية لزهرة القطن والتوزع الجغرافي

القطن يقوم بتكوين شعرات الانتشار التي تحيط ببذور أنواع متعددة من النباتات من الجنس المعروف بالجوسيبيوم (Gossypium) التابع للفصيلة الخبازية (Malvaceae). أما فيما يخص أنواع وسلالات القطن فهي متنوعة جداً، ولكن يمكن تقسيم أهم أنواع القطن المستأنسة إلى خمسة كالآتي:

جوسيبيوم باربادانس

ويليها أهم سلالات القطن طويل التيلة  (1,5 – 2,5 بوصة) مثل قطن جورجيا وجزر البحر (Sea island)  وأغلب سلالات القطن المصري والأمريكي. والنبات من هذا النوع يكون على شكل شجيرات يتراوح طولها بين 3 و 8 أقدام، جذور النبات مستديرة و مستقيمة وناعمة، وهي متسعة التفريع. أما اوراقه فهي  عريضة و مفصصة تفصيصًا عميقًا ذات 3 – 5 أقسام أوسطها أكبرها. وأزهار النبات تنتهي بقواعد قرمزية. أما لشوره فهي سوداء وملساء يمكن نزع الشعر عنها بسهولة وليس لها غطاء من الشعيرات الزغبية .

يبدو أن الخواص المميزة لهذا النوع من النبات تعتمد بصورة كبيرة على نوع التربة والطقس  وأن التغيير في هذين العاملين سوف يسبب  تغيير في خواص التيلة.

 جوسيبيوم هرباسيوم

الموطن الأصلي لهذا النوع من القطن هو آسيا ، إلا أنه  في بلاد كثيرة ، حيث تنحدر منه معظم سلالات القطن الهندي. بالإضافة إلى أقطان بلاد الشام آسيا الصغرى . ويقال أن قطن شمال أمريكا من هذا النوع. ويتراوح ارتفاع نباتات الهرباسيوم بين 2 و 5 أقدام. والفروع وجذوره متعرجة ومستديرة ومتعرجة بسبب وجود عُقَل بها. وفي الغالب تكون مغطاة بطبقة وبرية وهي صغيرة، أما اوراق النبات فهي جلدية الملمس ولها 5 – 7 فصوص. وسيقان الأوراق طويلة وأزهارها صفراء إلى اللون القرمزي. ويبلغ طول التيلة ¾ إلى 1 بوصة. ولون التيلة بين الأبيض والأصفر والأسمر. وبذور النبات مغطى بالزغب الخشن.

جوسيبيوم بيروفيانوم

الموطن الأصلي لها هي أمريكا الجنوبية والوسطى. وقد انتشرت في بلدان أخرى ويقال إنها من أصل القطن المصري. يتراوح طولها ما بين10 إلى 15 قدمًا، والجذوع قوية وطويلة. اوراق النبات سميكة و كبيرة لها ثلاث فصوص. أما أزهاره فهي صفراء ، ونباتاته حمراء قرمزية، وبذور النبات سوداء متصل بعضها البعض على شكل مخروط مكسو زغب رمادي وأخضر .

يتراوح طول تيلة النبات من بوصة إلى بوصة ونصف، وملمسها خشن يشبه الصوف. ويتبع قطن بيرو والبرازيل هذا النوع.

 جوسيبيوم اربوريوم

تنمو في الصين والهند . يتراوح طول الأشجار بين 6 أقدام و12 قدمًا. وفروعه دقيقة طويلة ودقيقة لونها قرمزي عندما تكون صغيرة. أوراقه ناعمة  وسميكة عميقة التفصيص، بها من 5 إلى 7 فصوص.

أما أزهار النبات فهي بيضاء ضاربة إلى الحمرة. وتيلته قصيرة لا تزيد عن ¾ البوصة. ولونها مائل إلى الاخضرار أو  الصفرة . وتمتاز نباتات هذا النوع بكونها معمرة.

زراعة القطن

نبات القطن من النباتات المعمرة التي تحتاج في زراعتها إلى طقس مناسب وتربة خاصة . وكل نوع من أنواع القطن يحتاج الى ظروف خاصة مثل الجو والتربة كثيرًا مالا تصلح للأنواع الأخرى. ويختلف وقت زراعة القطن حسب البلد.

حيث يبدأ موسم زراعة البذار في أمريكا  منذ منتصف مارس حتى نهاية أبريل. وفي مصر تتم زراعة المحصول في النصف الأول من شهر فبراير حتى 15 أبريل، ويتم زراعة القطن الهندي (سوارت) منذ مايو إلى أوائل أغسطس.  قطن بيرو والبرازيل  يتم زراعته منذ  أواخر ديسمبر إلى أواخر أبريل.

حلج القطن

يعد أن يتم جني القطن وكبسه في أكياس يتم إرساله إلى المحالج حتى يتم فصل التيلة عن البذرة ، بعد ذلك يتم كبس القطن المحلوج في بالات. أما البذور القطن ، يتم أخذ منها  جزء للبذر في السنة القادمة والجزء الباقي يتم إرساله إلى المعاصر حيث يستخلص منه الزيت المعروف بزيت البذرة أو الزيت الفرنسي. ويستخدم هذا الزيت في الطعام وفي صناعة الصابون. أما الثفل المتخلف عن كبس البذور يتم استخدامه غذاءً للماشية.

زيت بذرة القطن

يحتوي زيت القطن على جلسريدات حمض النخليك (Palmitic) حمض الزيتيك (Oleic) وبعض أحماض أخرى غير مشبعة مثل اللينولييك (يشكل 56% من وزن الأحماض الدهنية). ومجموعة من الأحماض غير المشبعة الأخرى.  وهذه الأحماض تسبب التأكسد الجزئي للزيت في درجة الحرارة العالية وتمنحه بعض خواص الجفاف.

كما يحتوي الزيت على مجموعة من الاستاريين الذي يمكن فصله عن طريق تبريد  الزيت حيث يرسب الاستياريين في هذه الحال وتبلغ كثافة القطن في درجة 12°م (0,922 – 0,93) ومعامل تصبنه 287 – 300 وعدد اليود 105 ومعامل الانكسار في درجة 15°م (1,478). ويجب تكرير زيت القطن غير المكرر حيث يكون قاتم اللون ويحتوي على مواد مخاطية